منتدى عشاق كوريا
اهلا وسهلا فيك في منتدى عشاق كوريا

اذا كنت زائر فتفضل في التسجيل

واذا كنت عضو فتفضل في الدخول

مع الشكر ادارة عشاق كوريا


ملتقــى لمحبيــن كوريـــا والكـــي بــــوب  
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
قانون جديد للمنتدى "العضو صاحب المشاركات القليله يتم انذاره واذا لم يكثر من المشاركات سيتم طرده او اقصائه من علبه الدردشة" واتمنى من كل الاعضاء دعم هذا الاقتراح الرائع المدير ... Love Yoona

على كل الاعضاء تقليص عدد تواقيعهم الي ثلاث تواقيعك كحد اقصى ويرجى ان تكون التواقيع بحجم متوسط او صغير من اجل تحسين مظهر المواضيع
ممنوع منعا باتا وضع رابط  او اسم اي منتدى اخر في الرسائل او في علبه الدردشه او في موضوع واي شئ اخر وستكون العقوبه للمخافين الطرد فورا

ممنوع التكلم في الدين او السياسه او الاساءة الى احدى الديانات او الاساءه او جرح احد الاعضاء وستكون العقوبه هي معاقبة العضو لمدة اسبوع

ممنوع وضع اكثر من صورتين في تعليق العضو (ه) ويفضل ان تكون الصوره بحجم صغير وكذلك صور المغني والمغنيه المفضلين يجب ان تكون بحجم 300 - 150 بيسكل ولمن لا يعرف مراجعه الاداره او المصممين

يجب ان تكون الردود ذات صله بالموضوع وان تكون محور نقاش وممنوع وضع ردين متتاليين في نفس الموضوع وكذلك تكرار الرد مرتين


شاطر | 
 

 رواية من منهم اخي ,الجزء الثاني (4)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
super baby
كوري جديد
كوري جديد
avatar

انثى
الفرقه الرجاليه المفضلة : Super Junior
الفرقه النسائيه المفضة : Fx
العقرب
البلـــد : السعوديه
عدد المساهمات : 61
مقدار الون : 338
المغني المفضل : حبي لك للابد
المغنيه المفضله : كيووووت
تاريخ الميلاد : 02/11/1999
تاريخ التسجيل : 09/06/2012
العمر : 17
العمل/الترفيه : SUPER
المزاج : معتدل هههه
تعاليق : اموووووووت على سوبر جونيور واولهم انهيوك ودونغهي

مُساهمةموضوع: رواية من منهم اخي ,الجزء الثاني (4)   29/12/2012, 11:19 pm



قد يكون قدري الموت { بِمفْرَديِ }
ولكن عَزِيمَتِي أقوى من أن أستسلم بكل سهولة
{ سأضحي } لأخر لحظاتي ..










الفصل الرابع { حَيَاْتِيِ أَنْــَاَ }








كنت رضيعا فأصبحت طفلا فأصبحت يتيما .. أنا طفل أحببت امرأة واحده في حياتي


حضنتها قبل نومي قبلتها عند استيقاظي أمسكت بيدها عند مرضي ..


استندت عليها عند همي .. فرحت معها عند فرحي ..







هذه هي أمي .. لا ليست هي أمي .. بل هي من ربتني .. لأبقى بجوارها كابنها ..


أحببتها كوالدتي .ومازلت أحبها كوالدتي .. ولكن .... لماذا لم تخبرني الحقيقة ..


هل كانت تخاف من فراقنا .. أم تخاف من المستقبل أمامي ..


لا يهم هذا كله فنحن افترقنا بالفعل .. ولكن هنا مكان في جسدي لن تختفي منه


أبدا .. قلبي هو مكانك أمي ..







لقد كنت إنسانه رائعة – جميله – هادئة – ذات قلب حنون – ابتسامة صدق


يدا دافئة – جسدا يحميني دائما ..


هذه أنتي أمي ..






.................................................. .............







عندما كنت أبلغ من العمر عشرة سنوات


في ذلك المنزل ذو السور الأبيض المحيط بة .. والورد بكل ألوانه


والباب الخشبي المزين بشريطه العيد الحمراء ..


ليطل إحدى نوافذ المنزل على تلك الحديقة الجميلة .. لترى ظل شخص يتحرك


مابين اليمين والشمال .. كانت رائعة الجمال وهي تحضر لعائلتها الإفطار ..


لتنادي بصوتها الحنون ..








-- كيبوم .. كيم جو وون عزيزي هيا الإفطار


-- صباح الخير


-- صباح الخير


-- صباح النور كليكما


-- أماه لماذا الإفطار ليس جاهزا


-- أنتظر لقد استيقظت متأخرة اليوم


-- عزيزتي هل أنتي بخير


-- نعم أنا بخير


-- أماه هل الطفل بخير


-- نعم أنه بخير ولكنه يتحرك كثيرا .. هل تريد أن تسمع حركته


-- نعم أريد


-- وأنا أيضا ..


-- تعاليا كليكما ..









هذه عائلتي سعادة كبيرة كل يوم .. مع انتظارنا للطفل الجديد


الذي سيولد قريبا .. آآه أتمنى بأنها فتاه .. أريد أن أعتني بها .. كما اعتنت بي أمي ..


ولكن ذلك اليوم كان غريبا جدا .. فلقد تلبدت السحب بسرعة


واخفت خلفها شعاع الشمس .. ليعلن بعدها صوت هطول المطر ..


لم يحصل هذا من قبل ولكن عندما رأيت أمي تبتسم لرؤية المطر


أحببت أن أتأملها هكذا إلى مماتي ..




ولكن تلك التأملات قطعها صوت والدي ..








-- هيا إلى المدرسة


-- قليلا فقط


-- ستتأخر هيا بسرعة


-- نعم .. إلى اللقاء أمي


-- إلى اللقاء عزيزي








ولكن حب والدي لم يكن كحبي لأمي بل كان أقوى بمئات المرات


لذلك لم يودعها من بعد بل أقترب منها شيئا فشيئا


وهو يبتسم .. وأمسك بخاصرتها وأقترب من أذنها


وهمس فيها







-- أحبك







لتعلن تلك الكلمات عن خجل والدتي .. لم يكن منه إلا أن يقبلها


على جبينها .. وينظر في عينيها بكل جرأة ..


لتصدر حروف كلماته برقة من بين شفتيه ..








-- إذا أحسستِ بالتعب أتصلي بي ..


-- لا تقلق


-- سأتصل بعد كل ساعة ..


-- لا تشغل بالك


-- إلى اللقاء


-- حفظك الرحمن








ليلتفت لكلماتها الرقيقة كدلاله على خوفها علية ..


ولكنه بكل عشق عاد وقبلها على شفتيها ..


ولكنها أبعدته عنها لتأمره بالرحيل فقد تأخر الوقت ..







-- لا تدع كيبوم يذهب


-- لماذا لم يتأخر الوقت


-- أخاف أن يمرض مع هذا المطر الغزير


-- حسنا .. كما تريدين







أقترب مني والدي وأنزل نفسه إلى طولي وحدثني بجديه








-- أعتني في والدتك .. إلى وقت عودتي


-- حسنا


-- سأعتمد عليك


-- سأبذل ما في وسعي








ذهب والدي وبقيت أنا ووالدتي نتجاذب أطراف الحديث .. وأساعدها في تنظيف


المنزل .. وهي ساعدتني بعدها على الاستحمام ..


وقررت بعدها أن نأخذ وقتنا لنريح فيه أجسادنا بعد عملنا الشاق ..







في تلك الغرفة ذات اللون الأزرق ذو الدرجة المتوسطة


وذلك السرير الخشبي الذي يتوسطها .. وضعت أمي جسدها علية بهدوء


وجعلت من يدها وسادة لي لأرتمي بجوارها ..







معلنا بعد ثواني عن استسلامه للنوم .. بين يدي ..






في تلك اللحظة عادت إلى ذكريات اليوم الذي وجدنا فيه كيبوم أمام منزلنا


وأقسمنا أنا وزوجي على تربيته دون أخباره بأنه متبنى ولكن قطع تفكيري


ألم حاد أصابني .. حاولت كبت صرخاتي لئلا يستيقظ كيبوم


وحاولت النهوض ولكنه تشبث بي بقوة ..







-- كيبوم عزيزي


-- نعم << بصوت نائم


-- لا تفتح عينيك أبدا حسنا


-- لماذا


-- لقد أخبرتك لا تفتح عينيك أبدا


-- حسنا أماه







ولكن مع إغماضي لعيني لم أسمع إلا تأوهات أمي


المتألمة .. ولكنها تكتمها بكل قوتها ..


أردت أن أفتح عيني لأكون اليد التي تتشبث بها .. ولكن مازالت تنهاني عن ذلك ..


وفجاه أخذت بيدي أخذت بيدي وأخرجتني من الغرفة لتأمرني


بالاتصال بوالدي ..







حثثت خطأي بكل سرعة ممكنه لأمسك بالهاتف ..


وأدخل أرقام هاتف حفظته عن ظهر قلب .. ولكن لم أسمع إلى رنات الاتصال


ولكن دون مجيب .. وحاولت مرارا وتكرارا ولكن لا مجيب ..







حثثت خطأي ووقفت بجوار باب غرفة أمي ولكني لم أسمع إلا


صوت ألمها يخترق قلبي ليشعرني بالقلق


ولكن تملكت كل شجاعة فيني ودخلت لداخل الغرفة ..


لأمسك بيد والدتي .. وأساعدها على الاستلقاء على السرير ..


وإذا بصوتها ينهاني عن الجلوس بجوارها ..


ولكني لم أكن مستجيب لها بل وضعت الغطاء عليها .. وذهبت لأجلب


منشفة ابتلت خيوطها بالماء البارد ..


لأمسح قطرات عرق أسابت على تلك الجميلة التي تتألم أمامي ..







عاودت الاتصال على والدي مرة أخرى .. ولم يجب


وبعدها أتصلت على صديق لأمي مين هوان وأجاب علي ..









-- كيبوم .. ماذا هناك ؟؟


-- أماه تتألم ..


-- ماذا


-- أنها تتألم .. لا أعرف ماذا أفعل لها


-- ماذا حصل لها


-- لا أعلم ولكنها تتألم بشده


-- حسنا .. انتظرني سآتي


-- حسنا .. أسرع أرجوك








بعد دقائق آتى مين ..ودخل مسرعًا إلى الغرفة ..


بنظرات قلق وخوف يظهر على تقاسيم وجهة ..


نظر إلى والدتي وهي تصارع الألم .. بمفردها .. تمنى في تلك اللحظة


أن يكون ما بها في جسده هو .. لكي لا تتألم ..








-- عزيزتي


-- آآآه آآآه آآه آآه مين آآه


-- أصبري قليلا فالطبيب قادم


-- لا أستطيع


-- أمسكي بيدي على قدر الألم ..


-- آآآآه آآآه آآه آه مين أرجووووووك ..


-- سيلين تحملي لأجلي أرجوك








لقد استغربت نظرات مين هوان لأمي .. فهو ينظر لها


كشخص واقع من حبها .. ولكن لم أهتم لذلك .. كنت مهتم بصحة أمي


أكثر ..







بعد دقائق أجبرني مين على الخروج من الغرفة .. ومحاوله الاتصال


على والدي .. أمسكت بالهاتف بيدا ترتجف خوفا ..


وأنا أستمع لدقاته وإذا فجاه يرد ذلك الصوت الهادي ..








-- مرحبا


-- بدموع متساقطة أجبته أباة


-- كيبوم لماذا تبكي ؟


-- أماه


-- هل حصل لها شي أجبني


-- أنها تتألم .. وأنت لم تجب على الهاتف


-- حسنا أنا قادم


-- أباه


-- ماذا هل هناك شي أخر ؟؟


-- مين هوان أجاشي عندنا هنا


-- حسنا أنا قادم انتظرني








جلست ضامً قدمي على تلك الأريكة ذات اللون البنفسجي التي جانبت أحدى


حائطِ الغرفة ذات اللون الأبيض .. لتنساب دموعي بكل سرعة . وجسدي مازال


يرتعش .. خوفا من فقدان والدي ..








ولكن والدتي مازالت صرختها تتعالى وكأنها تفقد روحها .. قطع صوتها


دقات الباب المسرعة .. وإذا بي أتجه إلى الباب ولكن


خروج مين من الغرفة ليسبقني إلى ذلك .. ليكشف فتح الباب الخشبي عن


ظهور المسعفين لنقل والدتي إلى المشفى بأسرع وقت ..







بعد يومين من تلك الحادثة آتى والدي ليحدثني بأن والدتي فقدت الطفل


ومازالت تعاني من نزيف حاد .. وقد نفقدها في أي لحظة ..







بعد عدة ساعات استعادت والدتي وعيها .. وقمنا بزيارتها مع مين هوان أجاشي


نظرت إلى والدي وهو يحاول كبت الحزن لكي لا يظهره أمامي


ومين هوان أجاشي الذي كان صامت طوال الخط وهو يشد على قبضة يده ..







حاولت بعدة طرق أن أغير الجو ولكن والدي أمرني بالتوقف عن ذلك


وأخبرني بأن أمسك دموعي وحزني أمام والدتي ..







دخلنا على والدتي وإذا بها تبتسم ببراءة لتمحي من قلوبنا قلق أحاط بها ليأسرها على


مدى ثلاثة أيام .. ليبادر مين هوان الحديث ..








-- حمدا لله على سلامتك ..


-- شكرا على ما فعلت ..







أقترب منها والدي ووضع بجوارها باقة الورد .. وقبلها على جبينها


وحادثها بصوته يظهر فيه العبرات ..







-- سأذهب للعمل وسآتي الليل .. إلى ذلك لوقت سيبقى معك كيبوم


ومين هوان ..







ومن دون أن يستمع لأحد حث خطأه إلى الخارج .. ذهبت خلفه وإذا بي


أراه يرتمي بجسده على الحائط ليجعل لدموعه الطريق إلى النزول بحريه


وهو يتحدث بصوت شبه عالي ..









-- مين هوان .. لماذا يجب أن تكون بجوارها في كل وقت



أنا من حصلت عليها ولكن أنت من حصلت على قلبها



لماذا ؟؟







لم أفهم كلام والدي ولكن لم أرده أن يراني لذلك عدت إلى غرفة


والدتي بابتسامة كبيرة .. وعندما دخلت وجدت مين هوان يقبلها


على شفتيها .. لم يكن مني إلا الصراخ ..








لينتبه إلى ويحاول الشرح ولكن لم أستطع السماع لما يقول ..


كل تفكيري على دموع والدتي التي تنساب بغزارة .. وهي تحاول النهوض


للاقتراب مني .. ولكن عندما ألتفت للهرب وجدت والدي وقد شاهد الموقف أيضا ..






أخرجني والدي من الغرفة ولم أكن أفهم ماذا يحصل بالداخل ..


سوى بعد دقائق خرج مين هوان وهو غاضب جدا .. وخروجه لخارج المستشفى بسرعة ..







وبعدها والدي يخرج بسرعة ليستدعي الطبيب ..


حالة والدتي تدهورت جدا وعادت إلى فقدان الوعي من جديد ..







بعد شهر كامل من الانتظار في المشفى كل يوم .. لتستيقظ والدتي ..


ولكن ذلك لم يحصل بل ما حصل أني فقدت


روحها الطيبة من منزلنا .. وصدى ضحكتها ولعبها


... آآآه أمي كم أشتاق لك ..







أقمنا جنازة كبيرة ليتذكرها الناس بكل طيب قدمته


وبكل ابتسامة شقت طريقها إلى شفتيها ..


ليجلس في ذلك الوقت مين هوان بجواري ويضغط على يدي


ويحدثني ونظرة موجهه إلى صورة والدتي









-- كم كانت سيلين مفتخرة بأن يكون لها طفلا مثلك .. ولكن


لأخبرك بالمستقبل سيكون عليك يوما ما من العيش معي


لأشرح لك الماضي .. وبعدها ستعرف الحقيقة كاملة


سأنتظرك لتكون جاهزا ..













عزيزا أو حبيب



إذا { فَقْدَته } فأجعل من قلبك



بئرا يحتوي على أَسْرَارَةُ



وحكاياته













بذلك أنهي هذا الفصل



كيف هو ماضي بطلنا ؟؟



وهل مازلتم تتذكروا أين توقفنا في حكايات الأبطال ؟؟



ماهي شخصية مين هوان وهل سيظهر مرة أخرى أو لا ؟؟



أفضل الشخصيات وأسوء الشخصيات ؟؟



مواقفكم المفضلة في ثنايا روايتي ؟؟




تحياتي وودي للجميع


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
رواية من منهم اخي ,الجزء الثاني (4)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى عشاق كوريا :: الفرق الكوريه :: Super junior-
انتقل الى: